lebanonreport

تقرير أسبوعي عن جديد الحملات الإعلاميّة المرافقة لهذا الموضوع


الأربعاء 28/04/2010

غداة الاتهامات التي وجهتها واشنطن وتل أبيب إلى سوريا بتزويد "حزب الله" صواريخ "سكود"، زار منطقة المصنع الحدودية، أمس، ضابطان أميركيان من مكتب مكافحة الإرهاب، برفقة ضابط أمني من السفارة الأميركية، في مهمة استقصائية غطت الحدود اللبنانية ــ السورية.

هذه الزيارة أثارت بحسب "السفير" الصادرة اليوم (الخيمس) تساؤلات حول توقيتها وعما إذا كانت قد حصلت تحت مظلة القرار 1701 أم خارجه، وإذا كانت قد أتت ضمن مندرجات القرار، فلماذا حضر الأميركيون فقط؟

وأفادت الصحيفة أن الوفد التقى رئيس مكتب مخابرات المصنع الرائد ملحم حدشيتي، وعقد اجتماعين في مركزي الأمن العام والجمارك خصصا لموضوع الإجراءات المتعلقة بدخول الأشخاص ومغادرتهم ووسائل تفتيش الشاحنات ومراقبة دخول الأفراد وكيفية مكافحة التهريب على الطرق الجبلية وتجهيز "المصنع" بوسائل متطورة، إن لجهة العتاد أو لجهة تدريب العناصر البشرية. كما قام الوفد بجولة في عنجر على طول الطريق المحاذية للحدود اللبنانية – السورية.

وقال مصدر أمني لـ"السفير" إن الوفد الاميركي لم يترك شيئاً
إلا وسأل عنه، بدءاً من خطوة دخول الشاحنة، حيث استفسر عن كيفية اجراء المعاملات الجمركية، وصولاً الى حجم وعدد الشاحنات وكيفية تفتيشها إن كان بواسطة "السكانر" أو بالطريقة اليدوية.

وقام الضابطان الاميركيان بجولة داخل الساحة الجمركية حيث اطلعا على عملية دخول الشاحنات والإجراءات المتبعة في عملية الخروج والدخول، ثم تفقدا هنغار الجمارك وشاهدا كيف تتم عملية تفتيش السيارات والاشخاص وركزا على الاجهزة التي تقوم بدور التفتيش ونوعها وحجمها وإذا كانت موجودة، كما تطرقا الى موضوع حجم المسافرين والمغادرين عبر هذا المعبر الحدودي.

وتطرق الوفد الاميركي الى موضوع المعاملات الإدارية للأشخاص المغادرين والداخلين الى لبنان وكيفية إجراء معاملات المغادرة والدخول، كما ركز على موضوع الاجهزة الالكترونية المخصصة للتفتيش والمراقبة إضافة الى تبرع الولايات المتحدة بتقديمها إقامة دورات تدريب للعناصر اللبنانية المولجة بعملية المراقبة والتفتيش مع الاستعداد لتقديم المعدات بالسرعة المطلوبة
مدوّنة الموقع أدخل الآن واكتب ما تريد
 















Photobucket



Advertisement
 
Beirut Weather
 
 

=> Do you also want a homepage for free? Then click here! <=